ادّعى زورًا أنّه تعرّض للخطف بهدف إخفاء اختلاسه مبلغًا ماليًّا، وشعبة المعلومات تكشف حقيقة الأمر وتلقي القبض عليه.

صــدر عــــن المديريـة العـامـة لقــوى الامــن الـداخلي ـ شعبة العـلاقـات العـامـة

البــــــلاغ التالــــــي:

بتاريخ 11-5-2022، توجّه أمين صندوق مرکز أوجيرو في أحد فروع البقاع: ج. ك. (من مواليد عام ١٩٦٢) إلى مدينة زحلة لإيداع مبلغ مالي قيمته /51/ مليون ليرة لبنانية -عائد للمركز- لدى مصرف لبنان، إلا أنّه لم يصل إلى وجهته وفُقد الاتصال به. ولاحقاً عُثر على سيارته في محلّة ضهور العيرون – طليا، وفي داخلها هاتفه الخلوي. وقرابة السّاعة 20:00 ليلاً، اتّصلَ بشقيقه وأخبرَه أنّه تعرّض للخطف والسّلب، وهو موجود في الضاحية الجنوبية.

على أثر ذلك، باشرت القطعات المختصّة في شعبة المعلومات إجراءاتها الميدانية والاستعلامية لكشف ملابسات القضية، وبنتيجة الاستقصاءات والتحريّات تبيّن أنّ (ج، ك) لم يتعرّض لأي عملية خطف أو سلب.

 بتاريخ 12-5-2022، ومن خلال التحقيق معه، وبعد مواجهته بالأدلّة التي تثبت كذب ادعائه، اعترف أنه اختلق قصّة الخطف والسلب ليخفي عملية اختلاس مبلغ /20/ مليون ليرة من الوظيفة، وأنّه اختفى عن الأنظار كونه لم يتمكن من تأمين المبلغ لإيداعه في حساب الشّركة لدى مصرف لبنان.

أجري المقتضى القانوني بحقّه، وأودع المرجع المعني، بناءً على إشارة القضاء المختص.

المزيد
footer_triangle حقوق النشر والطبع © 2022 المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي. جميع الحقوق محفوظة.