أوهم صديقته القاصر بالمدرسة بحبّه لها ليستحصل منها على صورها، ثم حاول تشويه سمعتها والتشهير بها...هذا ما حصل له

صـدر عن المـديرية العـامة لقـوى الامـن الـداخلي ـ شعبة العـلاقات العـامـة

البلاغ التالي:

 

ورد الى مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية وحماية الملكية الفكرية في وحدة الشرطة القضائية، شكوى مقدمة لدى القضاء من إحدى المواطنات عن ابنتها القاصر (مواليد عام 2005) ضد أحد اصدقائها في المدرسة بجرم تشويه سمعة قاصر والتشهير بها ونشر صور غير محتشمة لها، وذلك بعد ان اوهمها بحبه لها واستحصل منها على هذه الصور.

  باستماعه بحضور مندوبة الاحداث، اعترف بما نسب اليه، وبأنه أقدم على ابتزاز الفتاة للانتقام منها كونه يعتقد بانها كانت وراء اقفال حسابه عبر الـ "Instagram".

ترك لقاء تعهده بعدم تكرار فعلته، ومسحت الصور عن هاتفه بناء على اشارة القضاء المختص.

 

لذلك وكون الوقاية خير من العلاج، تطلب المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي من الاهل المبادرة الى توعية أولادهم عن مخاطر الإنترنت لحمايتهم من المتنمّرين والمبتزّين الذين من الممكن ان يتواصلوا معهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعدم التردّد في الإبلاغ فوراً عن هذه الحالات.

 

#ما_تتصوّر

#الخطر_حقيقي

 

المزيد
footer_triangle حقوق النشر والطبع © 2020 المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي. جميع الحقوق محفوظة.