عاقب ابنه القاصر بحرق وجهه ويده بسبب تأخره في العودة الى المنزل، فأوقفته مفرزة الضاحية الجنوبية القضائية

صــدر عـــن المديرية العامة لقــوى الأمــن الداخلي _ شعبة العلاقـات العامة

البـــلاغ التالــــي:

 

نشر أحد المواقع الإلكترونية، خبراً بعنوان: "وحش بشري يُعذّب ابنه في عين الرّمانة"، يتضمّن تعرّض طفل سوري يُدعى: م. س. (10 سنوات) –يعمل في محل لبيع الخضار- للتعنيف من قِبل والده، وذلك من خلال حرقه في وجهه ويده، بواسطة سكّين مُحمّى على النار.

على الفور، ونتيجةً للتحريات والاستقصاءات التي قامت بها مفرزة الضاحية الجنوبية القضائية في وحدة الشرطة القضائية، تمكّنت من تحديد هوية الوالد ومكان تواجده، وتوقيفه بتاريخ 22-10-2020 في محلّة طريق صيدا القديمة، ويدعى:

  • ي. س. (مواليد عام 1975، سوري)

باستماع إفادة الطفل –بحضور مندوبة الأحداث- أفاد بأن والده قام بتعنيفه بسبب تأخّره في العودة إلى المنزل.

بالتحقيق مع الوالد، اعترف بما نُسِب إليه.

تمّ توقيف الوالد، وأودع القضاء المختص، بناءً على إشارته.

المزيد
footer_triangle حقوق النشر والطبع © 2020 المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي. جميع الحقوق محفوظة.