كلمة المدير العام

اليوم سأستلم الأمانة من العميد روجيه سالم ، واقدم الشكر الكبير له لأنه حافظ على الأمانة في الفترة التي تولى فيها مسؤولياته . المهمة صعبة وشاقة والمسؤوليات كبيرة ومؤسسة قوى الأمن الداخلي في الظروف العادية هي مؤتمنة على حفظ الأمن والنظام وحماية الحقوق والحريات والممتلكات ومكافحة الجرائم وخدمة الناس. اما في الظروف التي نمر بها ولعلها الأصعب في تاريخ لبنان الحديث، ستكون مهمتنا ومسؤوليتنا اصعب بكثير. لكن لدينا العزم والتصميم والإرادة الصلبة لننفذ مهماتنا على اكمل وجه بالتنسيق مع المديريات الأمنية الأخرى وبدعم من مؤسسة الجيش اللبناني ، الشقيق الأكبر الذي قدم خلال الأسبوع الفائت على مذبح الوطن خيرة من ضباطه وشبابه
  في هذه المناسبة لدي عدة رسائل لتوجيهها ،
 اولها لزملائي قادة الوحدات لنتكاتف بوضع ايدينا بأيدي بعضنا البعض ولنحاول ان ننفذ مهماتنا على اكمل وجه، واطلب منهم الإشراف المباشر والمتابعة المستمرة لوحداتهم ، وتغليب مصلحة الخدمة فوق كل اعتبار وتطبيق مبدأ الثواب والعقاب . كلنا عند انتسابنا الى مؤسسة قوى الأمن الداخلي اصبحنا ملزمين بتنفيذ الأنظمة والتعليمات . كل عنصر يتميز بعمله سنكافؤه ليكون مثالاً لغيره ، وكل عنصر مقصر او فاسد سيعاقب من دون شفقة ورحمة، وليس له مكان في المؤسسة .
 الرسالة الثانية اوجهها الى كل الضباط والرتباء والأفراد في المؤسسة واطلب منهم مضاعفة الجهود لتنفيذ المهمات بجدارة ومهنية والتحلي بالإنضباط والمناقبية العسكرية تحت سقف القانون وضمن اطر حقوق الإنسان ونكون على مسافة واحدة من جميع المواطنين .
 الرسالة الثالثة الى المواطنين ان يثقوا بمؤسسة قوى الأمن الداخلي لأننا نحن ننفذ خدمة للمواطن وليس سلطة عليه، والسلطة تنفذ فقط على المجرمين .
 والرسالة الأخيرة اوجهها الى وسائل الإعلام ان يتعاونوا مع قوى الأمن وان يتعاطوا مع اخبارها بشفافية وموضوعية لأن مؤسستنا مؤسسة عريقة وعمرها 152 سنة لم تتقاعس يوما عن تنفيذ المهمات وعن تقديم الشهداء ، شهيد تلو الشهيد ، ولدينا في المؤسسة ضباط وعناصر شرفاء ويتمتعون بضمير مهني، القلة القليلة منهم قد يكونوا فاسدين او مقصرين وعلينا اجتثاثهم 
 
    المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص
المزيد
حقوق النشر والطبع © 2017 المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي. جميع الحقوق محفوظة.